ico ico ico

دين القيِّمة عند السيد الطباطبائي !!!

ملفات PDF

البرهان في تفسير القران

سورة البينة
1 : عن جابر بن يزيد ، عن أبي جعفر (عليه السلام) ، في قوله عز وجل:
«و ذلك دين القيمة». قال: هي فاطمة (عليها السلام .

3- عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله (عليه السلام) ، في قوله عز وجل: «و ذلك دين القيمة» ، قال: «هو ذلك دين القائم (عليه السلام)».


الميزان في تفسير القران - السيد محمد حسين الطباطبائي

سورة البينة
و قوله: «و ذلك دين القيمة» أي دين الكتب القيمة على ما فسروا، و المراد بالكتب القيمة إن كان جميع الكتب السماوية أعني كتاب نوح و من دونه من الأنبياء (عليهم السلام) فالمعنى أن هذا الذي أمروا به و دعوا إليه في الدعوة المحمدية هو الدين الذي كلفوا به في كتبهم القيمة و ليس بأمر بدع فدين الله واحد و عليهم أن يدينوا به لأنه القيم.
و إن كان المراد به ما كان يتلوه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من الكتب القيمة التي في الصحف المطهرة فالمعنى أنهم لم يؤمروا في الدعوة الإسلامية إلا بأحكام و قضايا هي القيمة الحافظة لمصالح المجتمع الإنساني فلا يسعهم إلا أن يؤمنوا بها و يتدينوا.
فالآية على أي حال تشير إلى كون دين التوحيد الذي يتضمنه القرآن الكريم المصدق لما بين يديه من الكتاب و المهيمن عليه فيما يأمر المجتمع البشري قائما بأمرهم حافظا لمصالح حياتهم كما يبينه بأوفى البيان قوله تعالى: «فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم»: الروم: 30.

صُور الوثائق
post/img/329_1.jpg post/img/329_1b.jpg post/img/329_2.jpg