رسول الله يقبل الحسين ويبكي: يَا بُنَيّ أُقَبِّلُ مَوْضِعَ السُّيُوفِ مِّنْكَ وَأَبْكِي
وصف للمقطع

في كامل الزيارات/ لشيخنا ابن قولويه المتوفى سنة 368 للهجرة/ طبعةُ مكتبةِ صدوق/ طهران - إيران/ في الباب الثاني والعشرين/ إنَّهُ الحديثُ الرابع: بسندهِ، عَن إمامِنا الباقرِ صلواتُ اللهِ عليه: كَانَ رَسُولُ الله إِذَا دَخَلَ الحُسَيْنُ - إذا دخل عليهِ في المكان الَّذي يتواجدُ فيهِ رسول الله - كَانَ رَسُولُ الله إِذَا دَخَلَ الحُسَيْنُ جَذَبَهُ إِلَيْه - جَذَبهُ إليه؛ أَخذهُ إليه - ثُمَّ يَقُولُ لِأَمِيْرِ الْمُؤْمِنِيْن: أَمْسِكْه - أميرُ المؤمنين يُمسِكُ الحُسَين، يُمْسِكُهُ لرسولِ الله، فالنَّبيُّ هوَ الَّذي طلبَ منه - ثُمَّ يَقَعُ عَلَيْه - رسولُ الله يقعُ على الحُسَين - ثُمَّ يَقَعُ عَلَيْهِ فَيُقَبِّلُهُ وَيَبْكِي فَيَقُول - مَن الَّذي يقول؟ الحُسَيْنُ يقول - فَيَقُول: يَا أَبَا - يُخاطِبُ رسول الله - يَا أَبَا لِمَا تَبْكِي؟ فَيَقُول: يَا بُنَيّ أُقَبِّلُ مَوْضِعَ السُّيُوفِ مِّنْكَ وَأَبْكِي، قَالَ - قال الحُسينُ - يَا أَبَا وَأُقْتَل؟ قَالَ: إِي وَالله، وَأَبُوكَ وَأَخُوكَ وَأَنْت - إلى آخر الحديث الشريف.

(أُقَبِّلُ مَوْضِعَ السُّيُوف مِّنْكَ وَأَبْكِي)، كُلُّ هذا يُشكِّلُ أجزاءً كما قلتُ لكم من برنامجِ التمهيدِ لعاشوراء.

"اللَّهُمَّ إِنَّ هَؤُلَاء أَهْلُ بَيْتِي وَخَاصَّتِي وَحَامَّتِي لَحْمُهُم لَحْمِي وَدَمُهُم دَمِي"، حديثُ الكساء اليماني في بيتِ فَاطِمَة، مُحَمَّدٌ وآلُ مُحَمَّدٍ هل هُم بحاجةٍ إلى مثلِ هذا التفصيل الَّذي جرى في بيتِ الزَّهراءِ في واقعةِ الكساء اليماني الفَاطِمي؟! هذا جزءٌ من برنامجِ التمهيدِ لعاشوراء في السنةِ الحادية والستين للهجرة وهو تمهيدٌ للمشروع المهدويّ الأعظم.

المجموع :2445

العنوان الطول روابط البرنامج المجموعة الوثاق